الإثنين 1 سبتمبر 2014
أحدث الأخبار
كشف حقيقة المذيع أحمد موسى

كشف حقيقة المذيع أحمد موسى

نفتح اليوم في موقع أخبار ليل ونهار ملف أحد المذيعين التابعين لنظام الؤئيس المخلوع حسني مبارك، ولكنه يختبيء في عباءة مذيع أو إعلامي، وهو المذيع احمد موسى، والذي كان يعمل في قناة التحرير الفضائية، وأعلن غستقالته على الهواء وإنتقل إلى قناة صدى البلد، من أجل عقد مالي أكبر، وهاجمه بسبب ذلك عماد جاد مالك قناة التحرير الفضائية.

احمد موسى هو ضابط شرطه أمن دولة سابق تم تعيينه صحفى فى الاهرام وزرعه رسمياً فى نقابة الصحفيين وكان تخصصه كتابة التقارير عن الصحفيين !

كان ضيفاً دائماً فى البرامج قبل ثورة 25 يناير، لمهاجمة الثوار وجماعة الاخوان المسلمين، ويغنى مديحاً فى النظام وحسني مبارك وأولاده .. وكان يشكل “دويتو” مع الصحفى السىء الآخر المدعو عمرو عبدالسميع صاحب حالة حوار ..

عاد ليطل علينا على قناة التحرير .. وعاد للغش والكذب والتدليس الذى لا يجيد غيره .

شهرة احمد موسى قبل الثورة هو بوق أمن الدولة .. وإليكم بعض فضائحه أيام النظام السابق :

يوم السبت 16 فبراير 2008، نشر احمد موسى في صفحة «الحوادث في الأهرام» موضوعاً كبيراً بمانشيت ضخم «تفاصيل العثور علي السفينة بدر 1 قبالة ميناء بورسودان»،
وأسهب موسي في سرد تفاصيل ووقائع تفصيلية للعثور علي السفينة وإنقاذ طاقمها، استناداً إلي «مصادر أمنية»، والمفارقة أن «المصري اليوم» نشرت علي صدر صفحتها الأولي في اليوم نفسه «16 فبراير» خبراً عن عدم العثور علي السفينة، استناداً إلي تصريحات رسمية من وزارة الخارجية المصرية.

تم إكتشاف كذب أحمد موسي في «حوادث الأهرام» في اليوم التالي حيث صدر بيان رسمي ينفي العثور علي السفينة، والمفارقة أن السفينة لم يتم العثور عليها حتي الآن،
ولم يعتذر «موسي»، انتصاراً لمصداقية «الأهرام»، فالخبر الذي نشره لايزال صادقاً طالما استقاه من «مصادر أمنية»..!! ولم تشأ «المصري اليوم» أن تكذبه بعدها حفاظاً علي سمعة «الأهرام»، التي يبدو أنها لا تهم «موسي» كثيراً.. لأن هناك «أشياء» أكثر أهمية بالنسبة له.
السقطات كثيرة.. ولكن نذكره بالخبر الذي نشره في الصفحة الأولي بـ«الأهرام»، أثناء نظر قضية الإفراج الصحي عن د. أيمن نور.. يومها كتب «موسي» في أهم صفحة أولي في الصحافة المصرية:

إن «حكم المحكمة سوف يصدر بالإفراج الصحي عن أيمن نور استجابة لضغوط منظمات حقوق الإنسان….»، وكان واضحاً بالطبع أن الخبر له هدف واحد هو «التأثير علي هيئة المحكمة لعدم الإفراج عن أيمن نور»، وبالطبع صدر الحكم برفض طلب نور، ولم يعتذر «موسي» عن هذه السقطة، لأنه قطعاً يعرف لمصلحة مَنْ نشر هذا الخبر.

من هو أحمد موسي؟!

يعمل مندوباً لصحيفة الأهرام في وزارة الداخلية !! وتقلد منصب رئيس قسم الحوادث في الصحيفة، وتخطي العديد من الكفاءات والصحفيين الكبار في الجريدة في عهد «إبراهيم نافع»، وصعد بشكل سريع إلي منصب نائب رئيس تحرير الأهرام.
* أدي فريضة الحج علي نفقة وزارة الداخلية وضمن البعثة الرسمية للوزارة ما يقرب من «20» مرة متتالية، ويحظي في الحج بمعاملة خاصة جداً…!!

نشر علي صفحات «الأهرام» منذ عام ونصف العام تقريباً، صورة من فاتورة مطعم أسماك تناول فيه مهدي عاكف، مرشد الإخوان المسلمين، طعامه مع بعض قيادات الجماعة والشخصيات العامة، مما فجر تساؤلات الكثيرين حول مصدر هذه الفواتير، والمعلومات المفصلة عن قائمة الطعام، وأسعار الأطباق!!

في الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين يوم 1 يونيو عام 2005 لمناقشة الاعتداءات علي صحفيات من أعضاء النقابة يوم الاستفتاء علي التعديلات الدستورية «25 مايو 2005»، والتحرش بالصحفية نوال علي وتمزيق ملابسها أمام النقابة،
تقدم عدد كبير من الصحفيين لمجلس النقابة بطلب لسحب الثقة من أحمد موسي، لإقدامه علي نشر خبر في صفحة الحوادث بـ«الأهرام»، مفاده أن الصحفية «نوال» هي التي مزقت ملابسها بإرادتها..!!

عندما تمت إحالة قيادات الإخوان إلي المحاكمات العسكرية، كتب في «الأهرام»، أن الرئيس مبارك – الحاكم العسكري – أحال الإخوان المسلمين لمحاكم عسكرية لأنهم – أي الإخوان – لا يعترفون بالقضاء المدني، ولا يقبلون أحكامه..!! مما أثار موجة من الاستياء داخل الحكومة وخارجها، وداخل جهاز القضاء المستقل.

عمل مذيعاً في برنامج «القاهرة اليوم» علي قناة «الأوربت»، ويتعرض لهجوم دائم من المشاهدين، حتي إن أحد المتصلين سأله ذات مرة علي الهواء مباشرة: «لماذا تأتي إلي البرنامج بالملابس المدنية؟»، بينما سأله أيمن نور في لقاء بالبرنامج: «… وانت بتقبض من مين يا أحمد؟!»،

ومن فرط غضب مشاهدي «القاهرة اليوم» من موسي وما يقوله في البرنامج، وحرصاً علي سمعة البرنامج الناجح، الذي يحظي بشعبية كبيرة، أسس بعض المشاهدين موقعاً علي الإنترنت بعنوان «ارحمونا من أحمد موسي» علي الـ«فيس بوك».
أثناء نظر القضاء طلب العفو الصحي عن أيمن نور.. نشر أحمد موسي بـ«الأهرام»، خبراً «كاذباً» يؤكد فيه أن المحكمة سوف تفرج عن نور صحياً، واعتبره خبراء القانون محاولة من «موسي» بتوجيه من «أجهزة محددة» للتأثير علي القضاء أثناء نظر القضية!!

يزداد «نشاط» أحمد موسي وتحركاته دائماً مع كل تغييرات في قيادات الصحف القومية، والمعروف أن حركة تغييرات رؤساء التحرير سوف تجري في شهر يونيو المقبل، أي بعد ثلاثة أشهر فقط.

يحظي أحمد موسي بأكبر وأضخم موجة انتقاد علي الإنترنت، وأسس عدد كبير من المواطنين «فيس بوك» عنه، ويمكن الرجوع إلي هذه المواقع، والتفاصيل الدقيقة عن ممارساته ورحلته المهنية.

6 تعليقات

  1. لاأسف هم دول الاعلام الفاسده واحنا لزمنا وقت كتير جدا حتا نطهر مش الاعلام بس ولكن حاجات كتير فى مصر الغالى والعظيمه

  2. احمد مومس كلب قذر قمة السفالة والكذب يحرض على موت الابرياء اتفوه عليك يا نجاسة

  3. اكرم عبدالله

    من خلال قراءة صحيفتكم تبين انها صحيفة صفراء ولست من قراء الصحف الصفراء مع الاسف وللعلم لن يكون اي انسان شريف يقراء صحيفتكم سوى من هم على شاكلتكم وهم الاخوان والسلفين لاغيرهم مبروك لكم هذه الصحيفة الصفراء ،،،،

  4. اكرم عبدالله

    الاعلامي الكبير احمد موسى من انجح الاعلامين على الساحة المصرية الان واشرفهم لانه يكشف الخونة لبلدهم والخونة معروفين للشعب المصري بارك الله بالاعلامين الشرفاء امثال احمد موسى ،،،،

  5. اكرم عبدالله

    من ينتقد الاعلامي الكبير احمد موسى هم حثالة المجتمع المصري وهم في مزبلة التاريخ ،،،،

  6. أحمد موسى من الشرفاء ومن يسيئ له بكلمات نابيه فاللاساءة رادة عليه وعلى أمثاله لأنهم أوناس لايفهمون الا كفهمهم للخرفان الارهبيين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>